الوطنية

السيد سلال يتفقد مشروع إنجاز الملعب الأولمبي لبلقايد

20/04 09h27

وهران - توجه الوزير الأول عبد المالك سلال اليوم الأربعاء في إطار زيارة العمل والتفقد التي يقوم بها الى ولاية وهران الى ورشة مشروع الملعب الأولمبي الجاري إنجازه ببلقايد (دائرة بئر الجير) والذي تبلغ طاقته 40 ألف مقعدا.

وتشكل هذه المنشأة التي تنجز عند المخرج الشرقي لوهران جزء من المركب الأولمبي المستقبلي الذي سيحتضن منافسات ألعاب البحر الأبيض المتوسط لسنة 2021 بعاصمة غرب البلاد.

ومن شأن هذا المركب أن يحتضن التظاهرات الرياضية الوطنية والدولية وسيمنح فضاءات ذات نوعية عالية للحركة الرياضية.

ويتكون المركب الأولمبي المستقبلي المتربع على مساحة 105 هكتار من ملعب لكرة القدم ب 40 ألف مقعد وملعب لألعاب القوى سيوفر 4.800 مقعد وملعب للتدريبات ومركز للتكوين وموقف للسيارات ب 290 مكانا ومنشآت أخرى ملحقة. وقد خصص لانجازه غلاف مالي قدره 830ر11 مليار دج.

وقد قدرت نسبة تقدم أشغال انجاز هذا المشروع التي انطلقت في ديسمبر 2008 ب 75 بالمائة. ومن المقرر استلامه خلال شهر ديسمبر 2017 .فيما تشرف المؤسسة الصينية "ام سي سي أنترنسيونال"على تجسيده.

ومن جهة أخرى سيتعزز الملعب بمرافق تكميلية تشمل قاعة متعددة الرياضات ب 6.000 مقعد ومركز للرياضات المائية سينجزان على مساحة 105 هكتار.

وكانت أشغال انجاز هذه المرافق التي تقدر تكلفتها بأزيد من 9 مليار دج قد أطلقت في يناير 2016. ومن المنتظر استلامها خلال شهر يوليو 2018 , مثلما أشير إليه.

وفي هذا الإطار وجه الوزير الأول تعليمات للسلطات المحلية من أجل منع بواسطة قرار كل بناء في الفضاءات المجاورة للملعب.(وأج)

السيد سلال يتفقد مشروع الطريق الرابط بين ميناء وهران والطريق السيار شرق-غرب

وهران - عاين الوزير الأول عبد المالك سلال اليوم الأربعاء ورشة انجاز الطريق الذي سيربط بين ميناء وهران والطريق السيار شرق-غرب ويمتد على طول 26 كلم.

ويرمي هذا الطريق الجاري إنجازه عبر الواجهة البحرية لوهران إلى التخفيف من الاكتظاظ في حركة المرور لا سيما في اتجاه الميناء الذي يعرف نشاطا هاما.

وقد بلغت نسبة تقدم تجسيد هذا المشروع 53 بالمائة. ومن المقرر استلامه خلال السداسي الرابع لعام 2018 , كما أشير إليه خلال عرض المشروع.

ومع دخوله حيز الخدمة سيسمح هذا المحور بإنشاء رابط بالطريق السيار بديل عن الطريق المسمى الجرف الأبيض والطريق السريع الذي يتوقع أن يصل في 2020 الى حالة تشبع بنسبة 200 بالمائة حسب نتائج التحقيقات حول حركة المرور.

ويستهدف المشروع من جهة أخرى ضمان الربط بالأقطاب الاقتصادية على غرار ميناء وهران ومنطقة النشاطات لبطيوة ووادي تليلات. كما سيعطي ديناميكية اقتصادية حقيقية للمنطقة وسيساهم أيضا في تطوير هذه المنطقة ذات المؤهلات السياحية الكبيرة.

وقد أوكل تجسيد هذا المشروع الذي تقدر تكلفته ب 40 مليار دج للمجمع الجزائري التركي "ماكيول-انغووا". وسيسمح هذا الطريق بانجاز مدخل ثاني إلى ميناء وهران والتخفيف بشكل كبير من الضغط المسجل على الشبكة الموجودة بجوار الميناء لا سيما فيما يخص الشاحنات.وقد سمحت هذه الورشة بفتح 1.325 منصب شغل.

وفيما يتعلق بالمنفذ المؤدي الى جسر "زبانة" والذي تم تقديم دراسته الأولية العامة أعطى الوزير الأول توجيهات للشروع في دراسة المشروع الأولي التفصيلية بغية تخصيص له التمويل.

للتذكير فإن مشروع هذا الطريق يندرج في إطار برنامج واسع مسطر من قبل وزارة الأشغال العمومية والنقل لانجاز محاور تربط بالطريق السيار ووفقا للمخطط الوطني لتهيئة الإقليم بهدف تخفيف الاكتظاظ في حركة المرور بالمراكز الحضرية الكبرى.(وأج)

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • وهران:تجسيد قريبا السطر الثاني من قافلة الذاكرة الوطنية التي تنظمها المصلحة الولائية للأرشيف...اقرأ المزيد
  • تيسمسيلت: مناورة افتراضية حول إخماد حريق بمستشفى ...اقرأ المزيد
  • وهران : إطلاق سياحة الصيد البحري في 20 مايو...اقرأ المزيد
  • وهران: عيد الورود من 10 إلى 20 مايو...اقرأ المزيد
  • وهران: تسمية حوالي9.000 حي وشارع ومؤسسة عمومية بأسماء الشهداء والمجاهدين...اقرأ المزيد
فيديو